فن وثقافة

المهارزة الساحل إقليم الجديدة // انتظار ودموع وألم.. أسرة الشاب لي غرق في شاطئ نصف القمر بجماعة المهارزة الساحل


لليوم السادس على التوالي.. لاتزال عائلة الشاب البوحميدي تنتظر بحزن عميق، انتشال جثة ابنها أشرف، الذي غرق يوم الثلاثاء الماضي بشاطئ نصف القمر بالمهارزة الساحل، لم يجر العثور على أشرف.
فلا أحد بالمنطقة اليوم إلا ويعلم بقصة أشرف الذي ما زالت أسرته تنتظر انتشال جثته التي لم تظهر على السطح رغم مرور 6 أيام على غرقه. النهار كله، وجزء من الليل، أحر من الجمر تقضيها عائلة المرحوم أشرف، تحت أشعة الشمس مراقبة البحر، بعد فشلت محاولات المتطوعين من الشباب في استخراج جثته، غير أن قوة تيار الأمواج لم تسمح لهم تعثر على الجثة.
الطامة الكبرى أنه بعد انتظار طويل ولا حضر منقذ واحد من الجهات المختصة لانتشال الضحية!!! والله الشيء الذي خلف وزاد من ألم العائلة المغلوب على أمرها.
الصورة توضح الألم الذي عاشته ولازالت العائلة وهي بجانب البحر، منتظرين إخراجه لدفنه كم من الحزن ومأساه بكل ما تحمله الكلمة من معاني..
والجهات المختصة في درا غفلون منذ الثلاثاء الماضي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق