فن وثقافة

هكذا ساهم الموظفون و أعوان السلطة بقيادة اشتوكة وسيدي علي والدائرة في حملة التلقيح وهكذا نرفع لهم قبعة الإحترام

منذ بدء حملة التلقيح التي أعطى انطلاقتها جلالة الملك ، تعبأت كل المصالح لتهييء الظروف المناسبة حتى تمر عملية التلقيح في أجواء يسودها طابع الإنخراط بحس وطني يتسم بالجدية لإنجاح حملة التطعيم وفق استراتيجية مؤسسات الدولة والقطاعات المعنية بوزارتي الداخلية والصحة، سواء على مستوى إعداد لوائح الفئات المستهدفة وفق قاعدة البيانات التي يشرف عليها موظفين حتى أوقات متأخرة من الليل بإشراف ميداني لقائد القيادة وبتتبع مضني لرئيس الدائرة لترتيب الأولويات ، وإن على صعيد توظيف الاطر الطبية للإشراف على تتبع وتلقيح المواطنين ، ولكي تمر الحملة الوطنية للتلقيح في أحسن الظروف ،وتتميز بنوع من الإقبال من طرف المواطنين تلعب فئة أعوان السلطة من شيوخ ومقدمين، دورا محوريا ورئيسيا في إنجاح حملات التلقيح على مدار أيام الأسبوع.
ففي كل فترات المساء يتجند أعوان السلطة بكل الدواوير في مسعى يربط عمل المساء بالصباح لإخبار المواطنين بتاريخ لقاحهم والمراكز الصحية التابعة لهم لتلقي الحقنة الأولى ،ناهيكم عن مساعدة العجزة وذوي الإحتياجات الخاصة ،حيث يتولى المقدم كل تلك الترتيبات بما في ذلك توفير وسائل التنقل ذهابا وإيابا في ظل مجهود مضني وشاق إيمانا منهم برسالة الواجب الوطني انسجاما مع التوجيهات السامية لجلالة الملك الذي يولي رعاية خاصة لشعبه الوفي، لتخطي الوباء أملا في عودة الحياة لطبيعتها الأولى.
هكذا يساهم أعوان السلطة تحت توجيهات رؤسائهم بقيادة هشتوكة وسيدي علي بنحمدوش ودائرة ازمور. ومن هذا المنبر لا يسعنا إلا أن نحيي فيهم روح المسؤولية والعمل المضني للإسهام من موقعهم في ربح رهان المعركة ضد فيروس كورونا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق