فن وثقافة
أخر الأخبار

إشادة ساكنة الدائرة الحضرية 59 بمجهودات القائد خالد بصيري وتستنكر ما نشره موقع إليكتروني

عبر العديد من المواطنين والفاعلين الجمعويين التابعين لنفوذ تراب الملحقة الإدارية 59 بعمالة مقاطعات بنمسيك عن إرتياحهم للحملات اليومية الذي يقوم بها السيد خالد بصيري رئيس هذه الملحقة وقد أبان عن قدرته في معالجة مجموعة من الأمور الخاصة كتحرير الملك العمومي أمام المحلات التجارية والمقاهي بالمنطقة ، والتي استحسنتها ساكنتها ، إن أسلوب العمل الميداني الجديد الغير المرتبط بالحملات الموسمية العابرة هي مبادرة مستمرة التي تصب في اعادة الاعتبار للأزقة والفضاءات العمومية التابعة ترابيا لنفوذ هذه الملحقة .
وشوهد صباح هذا اليوم السيد القائد خالدبصيري يقوم بجولات تفقدية كالمعتاد مرفوقا بأعون السلطة وأفراد من القوات المساعدة ، لتحرير الملك العمومي ببعض الازقة والشوارع كشارع 6 نونبر وشارع ادريس الحارثي (الشجر ) من الجهة التابعة لنفوذ الملحقة الإدارية59 المسعودية
من أصحاب العربات لبيع الخضر والفواكه خاصة بالزنقة 21-24-25 المسعودية،مع تحسيس أصحاب المقاهي باحترام المسافة المخصصة لهم ودلك في إطار إحترام تام للمساطر القانونية الجاري بها العمل في هذا الشأن .
وللاشارة وبدون مجاملة فإن باب مكتبه يظل مفتوحا في وجه المواطنين ملبيا بذلك متطلبات الساكنة في إطار ما هو قانوني في تجسيد واضح لمبدأ إنفتاح الإدارة على المواطن.
فعلا القائد خالد بصيري، نقطة حسنة تنظاف إلى سجل الملحقة الإدارية 59 وبشاهدة المواطنين والمجتمع المدني، هنيئا لساكنة قصر البحر بقائد ملحقتها ، ونتمنى له التوفيق في مساره المهني.هذا من جهة،.ومن جهة أخرى
تستنكر الساكنة وجمعيات المجتمع المدني القاطنة بتراب الملحقة الادارية 59 ، بما نشر في بعض المواقع الإلكترونية والمحسوبة على بعض الاشخاص ، التي تسيئ بسمعة كل من يخدم وطنه والمنطقة التي يديرها كالملحقة الادارية 59 ، في شخص رئيسها خالد بصيري.
وذلك في اطار توجهات عامل عماله مقاطعه ابن مسيك للحد من انتشار فيروس كوفيد 19على صعيد عمالة مقاطعات ابنمسيك تمت تعبئه شامله من اعوان السلطه وقائد الملحقه الاداريه 59 من اجل التنفيذ الصارم لحاله الطوارئ الصحيه وفق الضوابط المنصوص عليها سلفا من قبل وزاره الداخليه
وللموضوع بقية قي استجوابات حية مع الساكنة وجمعيات المجتمع المدني .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق