فن وثقافة
أخر الأخبار

بلاغ صحفي

في إطار الدينامية المستمرة لبنية البحث في الدكتوراه ” حكامة افريقيا والشرق الأوسط ” التي يشرف عليها الدكتور محمد حركات بجامعة محمد الخامس، كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالسويسي، نظمت (بنية البحث) درسها الافتتاحي للموسم الأكاديمي 2020/2021 حول موضوع : ” أي عولمة بعد وباء كوفيد 19 ؟ ” وذلك يوم الأربعاء 25 نونبر 2020، عبر تقنيات التواصل الحديثة.
قدم الدرس الافتتاحي المفكر العربي المعروف المهندس شريف دلاور، عضو المجلس الأعلى للثقافة وأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا الأسبق بجمهورية مصر العربية.
استعرض المهندس شريف دلاور العولمات الكثيرة التي عرفتها الانسانية على امتداد التاريخ البشري المعروف وتطرق لخصوصيات عالم ما قبل كوفيد وللتحديات الكثيرة التي تطرحها جائحة الكوفيد 19 : تأثر قطاعات اقتصادية أساسية كالسياحة، ارتفاع مؤشرات الفقر والبطالة، تفاقم هشاشة الطبقات الوسطى وما تحت الوسطى، احتدام الصراع والتنافسية الصينية الأمريكية، توجه الدول الصناعية الكبرى إلى نوع من أنواع رأسمالية الدولة، …
كما سلط المحاضر الضوء على النواحي الايجابية لعالم ما بعد كوفيد 19 : بروز إدراك عام بأهمية تقوية المنظومة الصحية في جميع أنحاء العالم، تطور التجارة الالكترونية، اعتماد أساليب التعليم الهجين وتميز شباب العالم العربي بروحه الابتكارية والابداعية مما يمنح الأمل في غد واعد وأفضل.
وقدم الدكتور محمد حركات على هامش الندوة العلمية، نبذة عن التجربة الصينية وعن حوكمة الدولة في الصين. فالنموذج الصيني يجمع بين الفكر الماركسي الشيوعي الاشتراكي وفي نفس الوقت اقتصاد السوق مما يطرح أسئلة حول ما مدى قابلية الدولة للجمع بين تمركز الدولة ونمط الإنتاج.
وأكد الخبير الاقتصادي والأستاذ الجامعي محمد حركات على أهمية مراجعة الاقتصاد السياسي لتحقيق الرفاه وتحسين مستوى عيش المواطنين خصوصا في عالمنا العربي.

نظم هذا اللقاء العلمي بشراكة مع المجلة المغربية للتدقيق والتنمية والمركز الدولي للدراسات الاستراتيجية والحكامة الشاملة والمؤسسة الألمانية هانس سايدل والجريدة الالكترونية هسبريس.
تضمن اللقاء كذلك حفل تكريم على شرف المفكر شريف دلاور وهو مفكر مصري في التنمية الاقتصادية وأستاذ زائر بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا في علوم الإدارة لطلبة الدكتوراه وماجستير إدارة الأعمال. كما أنه عضو بمجلس أمناء أكاديمية تأهيل وتدريب الشباب برئاسة رئيس جمهورية مصر العربية.
شريف دلاور من مواليد 30 يوليو 1940 تخرج من كلية الهندسة جامعة الإسكندرية في 1962 ومارس العمل التنفيذي كرئيس مجلس إدارة ومدير عام لشركات في أنشطة متنوعة (البترول والبتروكيماويات/ الصناعات التحويلية/ التشييد والبناء) كما عمل مستشاراً لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية في الدول العربية وأفريقيا وأمريكا اللاتينية.
المهندس شريف دلاور شغل عضوية المجلس الأعلى للثقافة وأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا وعضوية مجلس إدارة مركز دراسات البحر الأبيض المتوسط بمكتبة الإسكندرية. وقد حصل على أرفع وسام اكاديمي فرنسي بدرجة فارس.
له مؤلفات عديدة منها: التغيير:” لماذا وكيف؟” (1990) “قضايا ومعالم في طريق الإصلاح الاقتصادي” (1993)، “تحديث مصر” (1999) ، “الاقتصاد المصري والعولمة” (2002) و”السطو على العالم” (2010) وله أيضاً مقالات بالصحافة وأوراق عمل في مجالات التنمية الاقتصادية والإدارة والتكنولوجيا. ومن كتبه الاخيرة “وحتى لا يسرق المستقبل” (2014) .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق