فن وثقافة
أخر الأخبار

مؤسسات تعليمية بسيدي علي في صلب القافلة التحسيسية بأخطار الوباء.

جمعيات المحتمع بسيدي علي تقود حملة توعية للتحسيس بالأخطار الكبيرة ، التي لازال يشكلها فيروس كورونا من تهديدات حقيقية بكل الفضاءات العمومية التي كانت موضوع سلسلة اجتماعات بقيادة سيدي علي .
السلطة المحلية في تعبئة شاملة حضرت من خلال توفير وسائل لوجيستيكية عملا بقواعد السلامة، في الوقت الذي تجندت فيه فريق من أطر جمعيات المجتمع المدني، في إطار المزيد من التواصل والإرشادات مع المستهدفين من هذه الحملة التي تحمل هدفا استراتيجيا واحدا، الحد من انتشار الفيروس والسيطرة عليه .
القافلة الوطنية التي توحدت فيها جهود كل الشركاء من جمعيات المجتمع المدني والسلطات الإدارية والأمنية ، واعوان السلطة بجماعة سيدي علي ،التي سعت من خلالها كل الطاقات الحاضرة بهدف رسم قواعد الإلتزام بالشروط الوقائية ،لتفادي الإصابة بالوباء الذي تخطى أرقاما قياسية في عدد المصابين والوفيات التي تشهد تزايدا مستمرا حسب إحصائيات وزارة الصحة ، والتي أصبحت تشكل قلقا لدى مؤسسات الدولة.
هذا وشهدت دواوير الجماعة الترابية بسيدي علي عامة ، والمدارس العمومية خاصة ،حصصا للتلاميذ حرص من خلالها الفاعلين المدنيين والسلطة المحلية بقيادة سيدي علي إلى ترشيد تلاميذ المدارس لكيفية التعاطي مع جائحة كوفيد 19 إن على مستوى التباعد الإجتماعي والإلتزام بقواعد النظافة ووضع الكمامات ، هذه القافلة التي لاقت استحسان كل المشاركين وخاصة الطاقم الإداري والتربوي لكل المؤسسات التعليمية التي اثنت على أدبيات الحملة التحسيسية معبرة عن كامل استعدادها للإنخراط بشكل يومي في تدبير الجائحة مع التلاميذ أثناء فترات الدراسة، وفق ما تقتضيه ضروريات الحد من انتشار الوباء والسيطرة عليه وفق استراتيجية السلطات العمومية. .
بقلم البري الجيلالي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق