فن وثقافة

مجرم خطير مبحوث عنه ب 15 مذكرة يخيف الشرطة القضائية ويتجول بحرية في مديونة

أكدت مصادر أمنية إقليمية بمديونة متذمرة من وجود مجرم خطير يتجول بحرية بالشارع العام،دون أن تطاله يد الشرطة القضائية رغم أنه يشكل خطرا على حريات وارواح الناس.
وكشفت المصادر نفسها،انه مبحوث عنه بمقتضى 15 مذكرة بحث في العديد من المساطر المرجعية والشكايات المقدمة ضده من ما له طابع جنائي،كتورطه في جريمة إضرام النار عمدا في ممتلكات الغير واقتحام المساكن والاعتداء بالسلاح الأبيض.
و اضافت مصادرنا الموثوقة أن عناصر شرطة ضمن ضحاياه تعرضوا للضرب والجرح الخطير،بالسلاح الأبيض وحصلوا على شهادات طبية تجاوزت مدة العجز فيها 30 يوما،وقد بلغ عدد ضحاياه العاملين بالمنطقة الأمنية بمديونة،خمس عناصر أمنية برتب مختلفة،تعرضوا للضرب والجرح منه الخطير.
وقالت مصادرنا المقربة من الأحداث والوقائع،إن شكاياتهم طالها الاهمال والنسيان،ولازال المجرم الملقب ب “بعة ” يتجول بحرية وسط سوق الباعة المتجولين،ولم تسلم عناصر السلطة المحلية من اعتداءاته،اذ طاردها بالرشق بالحجارة،علانية أمام تجمهر غفير ملوحا بسيف من الحجم الكبير.
وآخر ضحاياه،تقدم أول أمس السبت،امام قسم الشرطة القضائية،بشكاية تفيد تعرضه للإعتداء فما كان من الشرطي المداوم بقسم الشرطة القضائية إلا أن يقول للمشتكي،” بغيتيني نمشي نجيبو يضربني بسيف” كلام مسؤول امني مداوم.
ولم تخفي مصادر من المنطقة الأمنية بإقليم مديونة،وجود حماية لهذا المجرم الخطير،من طرف سياسيين بالمنطقة تربطهم علاقة مشبوهة بمسؤولين بقسم الشرطة القضائية،يوفرون له الحماية رغم خطورة الأفعال الإجرامية المتابع بها واخرى مشتبه في تورطه في ارتكابها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق