أقلام حرة

الشيخ الفيزازي يكتب:إنه محمد السادس…إنه السلطان الانسان

ماروك بريس:بقلم:”محمد الفزازي رئيس الجمعية المغربية للسلام والبلاغ”:

استجمع قوته بعد عملية جراحية ثانية على القلب وأصرّ إصراراً على مخاطبة شعبه… فخاطبه:
حذّر من الفيروس الفتاك، وبشّر بخير على المستوى الاجتماعي غير مسبوق، وأحدث صندوقا للاستثمار الاقتصادي، وقرر التغطية الاجتماعية للمغاربة جميعاً، وشكر قطاعات مباشرة لتدبير الجائحة، وثمّن انضباط الشعب وتفهمه لإجراءات قاسية أحياناً، ووجه القطاعات المنتجة إلى الثبات والحفاظ على اليد العاملة، وخذّر من التراخي في مواجهة الجائحة، وأشاد بالجيش والأمن والداخلية والواقفين على تأمين المعيشة، وزكى الأيادي البيضاء على صندوق كورونا، وأدخل الفرحة على مئات الأسر بالعفو عن سجناء، وحرص على عدم حرمان الشعب من فرحة الأضحية على الرغم من الظروف الصعبة، أكد أنه لا يفرق بين صحة شعبه وصحة أفراد أسرته الصغيرة.
إنه الملك محمد السادس. إنه السلطان الإنسان، آثر الحضور الفعلي في هذه المناسبات المجتمعة على الخلود إلى فترة النقاهة مع الحاجة الماسة إليها.
اللهم اشف ملك البلاد شفاءً لا يغادر سقماً، اللهم مكّنه ومكّن له واجعله حصناً منيعاً وحامياً رفيعاً للدين والوطن… وأصلح به وعلى يديه أحوال البلاد والعباد. آمين والحمد لله رب العالمين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق