بلاغ صادر عن مديرية عين الشق  في شأن الامتحان الجهوي الموحد لنيل شهادة الباكالوريا “دورة يوليوز 2020”
نشر الجمعة 3 يوليوز 2020

ماروك بريس:

تعلن المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بعمالة مقاطعة عين الشق أن اختبارات الدورة العادية للامتحان الجهوي الموحد لنيل شهادة الباكالوريا الخاصة بالمترشحين الأحرار والتي جرت يومي الخميس والجمعة 01 و 02 يوليوز 2020 مرت في ظروف جيدة اتسمت بالشفافية والمصداقية وتكافؤ الفرص، وبتطبيق صارم للبرتوكول الوقائي والالتزام بقواعد السلامة الصحية تفاديا لانتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، مما يعكس الانخراط الإيجابي والفعال لكافة الأطر الإدارية والتربوية بدءا بالطاقم الإداري للمديرية والسادة رؤساء المراكز والملاحظين والمكلفين بالكتابة وبالحراسة وكافة المتدخلين في هذا الاستحقاق التربوي الهام.

وحسب المعطيات الإحصائية الرسمية فقد بلغ العدد الإجمالي للمترشحات والمترشحين لاجتياز الدورة العادية للامتحان الجهوي الموحد الخاصة بالمترشحين الأحرار على مستوى المديرية الإقليمية ما مجموعه 986 مترشحة ومترشحا موزعين على مركزين للامتحان “كلية الآداب والعلوم الإنسانية بعين الشق” و “الثانوية التأهيلية ابن زيدون” بنسبة حضور بلغت 75.66%.

وحرصا منها على تتبع عمليات الإجراء بجميع مراكز الامتحانات ودعما لآليات المراقبة، عبأت المديرية الإقليمية فرقا متنقلة لزجر الغش مجهزة بآلات لرصد الهواتف النقالة والوسائل الإلكترونية، حيث تم تسجيل حالتي غش بسبب حيازة الهاتف النقال.

وفي إطار تفعيل المذكرات الواردة في شأن الإجراءات المتعلقة بتكييف نظام التقويم والامتحانات الاشهادية لفائدة المترشحين في وضعية إعاقة، عملت المديرية الإقليمية على تكييف ظروف إجراء الامتحانات لفائدة مترشح واحد يعاني من إعاقة بصرية وذلك صونا لمبدأ الانصاف وتكافؤ الفرص.

ومواكبة لسير الاختبارات وكذا الوقوف عن كتب على مدى احترام الإجراءات التنظيمية والإدارية المنصوص عليها في المقرر الوزاري بشأن دفتر مساطر تنظيم الامتحانات وكذا التأكد من التزام المترشحات والمترشحين والأطر التربوية بالبرتوكول الصحي في ظل انتشار الفيروس، قامت الأستاذة بشرى أعرف المديرة الإقليمية للوزارة بعمالة مقاطعة عين الشق بمعية كل من السيد رئيس المركز الإقليمي للامتحانات والسيدة رئيسة مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة والسيد ممثل مصلحة الشؤون الإدارية والمالية، بزيارات تفقدية طيلة فترة الاختبارات للمركزين المعتمدين، حيث شملت الزيارات الميدانية مختلف الشعب البالغ عددها 6 ” الآداب – العلوم الشرعية –العلوم الإنسانية – العلوم الفيزيائية – علوم الحياة والأرض – اللوجيستيك”، كما اطلعت على مختلف التدابير الاحترازية المتخذة للوقاية من الفيروس من خلال توفير مواد ومستلزمات التعقيم من قبيل أجهزة قياس درجة حرارة الجسم INFRAROUGE، والكمامات الوقائية والمعقمات الكحولية واقنعة شفافة للوجه ومواد النّظافة والمناديل الورقية، مع الحرص على احترام التباعد الاجتماعي بين المترشحين داخل قاعة الإجراء والمحددة في متر ونصف على الأقل واعتماد التشوير الأرضي والأفقي لتوجيه الممتحنين لقاعات الإجراء إضافة إلى العدة التواصلية للوقاية من الفيروس وللتوعية بخطورة الغش.

وإذ تقدم المديرية الإقليمية للرأي العام هذه المعطيات فإنها تنوه بالمجهودات الجبارة التي بذلتها الأطر الإدارية والتربوية بالإقليم لتوفير الظروف الملائمة والتي أدت إلى إنجاح مختلف محطات الامتحانات، كما تشيد بالانضباط والنضج الذي أبان عنه جميع المترشحات والمترشحين الأحرار وتحليهم بروح المسؤولية والتزامهم بالقواعد الصحية المعتمدة، مثمنة الدور الأساسي لمصالح المنطقة الأمنية لعين الشق والسلطات المحلية والإقليمية وعلى رأسها السيد عامل صاحب الجلالة على عمالة مقاطعة عين الشق على تسخيره لجميع الوسائل اللوجيستيكية والموارد البشرية لتأمين الامتحانات حتى تمر في أحسن الظروف.

(مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة)