« أزمور …هزك الما وضربك الضو»الماء والكهرباء يخرج ساكنة المدينة للاحتجاج
نشر الثلاثاء 22 أكتوبر 2019

ماروك بريس:بقلم:سعيد الخاتيري.

استياء عارم وسخط جماهيري عبرت عنه ساكنة مدينة أزمور اتجاه الإرتفاع المتكرر لفواتير الماء والكهرباء خلال الشهور الماضية.

هذه الفواتير الخرافية والتي فاقت كل التوقعات، والتي أنهكت جيب المواطن الأزموري المنهوك أصلا بفعل الحصار الإقتصادي والترابي المفروض على المدينة منذ عقود..

ويبقى مطلب تخفيض تسعيرة الاستهلاك مع استعمال التسعيرة الاجتماعية والتي انهكها نظام الأشطر الذي أصبح يؤرق جيب المواطن الأزموري.

وبالرغم من الأموال العمومية الضخمة التي تستخلصها الوكالة، فإن ذلك لم ينعكس على الرفع من عدد المستخدمين والتقنيات المستعملة وجودة الخدمة، مما يطرح السؤال عن مصير الأموال التي يدفعها المواطن مقابل خدمة عمومية حساسة ضعيفة ومجحفة.

هذا وقد دفعت هذه الزيادة ساكنة أزمور، إلى الاحتجاج أمام بلدية المدينة وأمام مقر المندوبية في أزمور رافضين أداء مبالغ لم تستهلك أصلا.

وتبقى حماية القدرة الشرائية وقدرة التحمل لدى المواطن البسيط هي هاجس أساسي للحفاظ على السلم الإجتماعي المحلي ،بعد الإستياء الذي عبرت عنه الساكنة، اتجاه تردي الخدمات العمومية وتوقف مشاريع قدرت بالملايين لم يستطع المجلس الحالي تدبيرها بشكل محكم .

ويعود تدبير قطاع الماء والكهرباء بإقليمي الجديدة وسيدي بنور الى الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء RADEEJ، التي تعمل تحت وصاية وزارة الداخلية ويترأس مجلسها الإداري عامل الإقليم بتمثيلية الجماعات الترابية والقطاعات المتداخلة، مما يدعوا الجميع إلى عقد لقاءات لوقف هذه الزيادات التي قد تكون دافعا للمزيد من الاحتقان والاحتجاج.