بأزمور :فاتورة ماء!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟
نشر الثلاثاء 22 أكتوبر 2019

ماروك بريس:بقلم عبد الودود وشان

هنا بآزمور بين الفاقة والحاجة تطل الوكالة المستقلة للماء والكهرباء بمفاجأة من العيار الثقيل،فاتورة ماء قل ما يقال عنها انها هدية عيد ملغومة في لباس جديد ، كحلة العيد التي يحلم بها الأطفال مع بعض الدريهمات التي تزيدهم نشوة وغبطة .بينما آباؤهم يغرق فكرهم في تدبير مال فاتورة ماء قد يضطر بعضهم لبيع بعض أتاث منزله لتسديدها .

قد يكون الفقر سببا في صمت الساكنة والتي آنست الخنوع ورضيت عن مضاضة بما يزيدها تأزما .هنا لا بد من الإشارة الى أن هذا الخلل ناتج عن سوء التدبير -عدم تسجيل الموظف للعداد الخاص بالمنازلفي وقته –

كيف يعقل أن يؤدي المواطن ثمن تسيب موظفي إدارة -يقال عنها أنها مواطنة -وهل تتحرك الجهات المسؤولة لرحمة المواطنين الذين يكبلهم الفقر والصمت الدفين .خصوصا وأن جل ساكنة هذه المدينة فقراء الا من رحمة الله الذي أغاث البلاد والعباد بأمطار غيث طال انتظارها .

ترى هل ستتعامل هذه الوكالة بعدل مع كافة المتضررين بالمساوات من أجل ايجاد حل مرضي لهذه الوضعية .أم أن لا حياة لمن تنادي .وستظل آزمور تنعم في مسلسل اللامبالات الذي أصبح حديث الجميع ،حيث لا مشاريع أنجزت على أرض الواقع ولا خدمات تقدم للمواطنين على أكمل وجه .اهكذا أريد لهذه المدينة أن تعيش البؤس والفقر والإهمال .أم أن حكاية أزمور المظلومة كما يطيب للبعض أن يسميها ستظل بين رفوف الإهمال وتهور التسيير ؟ أم أن التاريخ سيعاد بائسا ليضيق الخناق على ساكنة المدينة ! أم أن وجهة نظري ستظل بحة مختنق لم يجد الكلام لكشف الحقيقة المرة الذي يعيشها ويعيشها أقرانه وجيرانه ؟

وللقادم من الأيام خير مجيب .أعذروني انها وجهة نظر و…..و..