الدخول المدرسي بالرحامنة :أرقام وتطلعات ..مدرية التربية الوطنية تكسب نقاط أمام ضعف منتوج مدرية التكوين المهني بالإقليم
نشر الجمعة 13 شتنبر 2019

ماروك بريس:محمد الدفيلي:
الخميس 13 شتنبر 2019 بمقر عمالة إقليم الرحامنة بابن جرير افتتح السيد عامل الإقليم “عزيز بوينيان” اجتماعا بمناسبة الدخول المدرسي بالإقليم للموسم الدراسي 2019/2020،بحضور كل من الكاتب العام للعمالة ، رئيس المجلس الإقليمي الرحامنة،المدير الإقليمي للوزارة بالرحامنة (قطاع التربية الوطنية)،مدير معهد التكنولوجيا التطبيقية بابن جرير،بعض رؤساء ونواب رؤساء جماعات ترابية بالاقليم،رجال السلطة وممثلي القطاعات الأمنية ،رؤساء بعض المصالح الخارجية بالإقليم، فاعلين جمعويين،ورجال الصحافة و الاعلام.
“من أجل مدرسة مواطنة دامجة” ،قدم المدير الإقليمي للوزارة بالرحامنة السيد العربي الهنتوف عرضا مفصلا للدخول المدرسي للموسم 2019/2020 من خلال ثمانية مجالات : العرض المدرسي؛الطلب المدرسي؛ الشعب ذات الاستقطاب المحدود؛وضعية الإكتظاظ،الموارد البشرية؛المجال التربوي،التأهيل والبناء والدعم،الإمتحانات.
حيث أشار في معرض كلامه،على ان مصالح المديرية مع تكاثف جهود الأطر التعليمية و الإدارية و الجمعوية،فضلا عن مساهمات عمالة الإقليم و المجالس المنتخبة للنهوض بالتعليم في الإقليم أعطت نتائج جد طيبة،حيث حصلت على مراتب جد متقدمة على مستوى جهة مراكش اسفي على غرار مديريات أخرى،بل حتى انها قد نزلت بشكل إيجابي تلك التوجيهات الملكية و الحكومية و الوزارية المخصصة لهذا القطاع.
– مجال عرض المدرسي: حيث تم إحداث 3 مؤسسات جديدة بالإقليم (ابتدائيتين وإعدادية) ليصير عدد المؤسسات 134 مؤسسة. أما بخصوص الحجرات الدراسية فقد تم إحداث 41 حجرة جديدة، ليصبح عدد الحجرات 1765 حجرة دراسية.
– الطلب المدرسي: فقد تزايد الطلب على التعليم العمومي بنسبة 3.7 بالمئة (5.1 بالمئة بالمجال القروي) بمختلف الأسلاك والمستويات.
– الشعب ذات الاستقطاب المحدود: ارتفاع كبير في عدد المسجلين بالشعب في انتظار تعميم المسار الدولي بالإعدادي والبكالوريا الدولية، حيث بلغ عدد التلاميذ 4854 تلميذا مقارنة ب 1452 بالموسم الماضي.
– وضعية الاكتظاظ الثانوي: بعد المجهودات المبذولة للحد من هذه الظاهرة تم التخلص بنسبة كبيرة منها بالمستوى الابتدائي. مع تسجيل حالات قليلة بالمستوى الثانوي.
-الموارد البشرية: تسجيل خصاص قليل بالمستوى الابتدائي ( 7 خصاص فقط) مع تحقيق الاكتفاء من الموارد البشرية بالمستوى الثانوي بسلكيه.
– التعليم الأولي: بلغت نسبة التمدرس الموسم الماضي 82.5 بالمئة في سابقة من نوعها على المستوى الوطني. كم تمت عملية تكوين 419 مربية و مربي التعليم الأولي لمدة 6 أسابيع.
– التأهيل والبناء: بخصوص التعليم الابتدائي سيتم إصلاح شامل ل 4 مؤسسات وبناء 30 مرفق صحي، و29 سورا، مع ربط 26 مؤسسة بالماء والكهرباء. كما سيتم إصلاح 4 إعداديات و 8 ثانويات وربط مؤسستين بالماء والكهرباء.
– الامتحانات الاشهادية 2018/2019: تجاوزت نسبة النجاح ال 95 بالمائة على مستوى الابتدائي. و 61.30 بالمائة بالإعدادي، و77.03 بالمائة بكالوريا.
فيما كانت مداخلة مدير معهد التكنلوجيا التطبيقية غير مقنعة حول الشعب المسطرة في هذا المركز فضلا الى إعطائه للحضور نبذة حول المركز الجديد المخصص لمهن النقل و اللوجيستيك الذي انطلقت الدراسة به هذا الموسم.
ليختتم هذا الاجتماع بتوصيات و اقتراحات من طرف عامل الإقليم ومنتخبون وممثلي جمعيات اباء واولياء التلاميذ ورئيس لجمعية الخدمات الاجتماعية بشكل صريح ومسؤول،مثل احداث حملة “صفر مدرسة بدون مرافق صحية”،”التكوين المهني للتأهيل وليس للعطالة”..
كما بشر عامل الإقليم الحضور بتعزيز اسطول النقل المدرسي بإقليم الرحامنة ب35 سيارة جديدة فضلا عن افتتاح تدريس مهنتين للتكوين المهني بصخور الرحامنة مؤقتا من خلال شاحنة تدريبية في انتظار بناء وحدة للتكوين المهني بصخور الرحامنة فضلا على بناء المدرسة الفلاحية للتكوين الفلاحي في سيدي بوعثمان و التي بشر المدير الإقليمي للفلاحة بالرحامنة الحضور بانها ستكون جاهزة ابتداء من الموسم الدراسي المقبل 2020/2021.