الرحامنة :فيضانات قوية أخرجت المسؤولين لتفقد الأضرار وعلى رأسهم عامل الإقليم
نشر الأحد 8 شتنبر 2019

ماروك بريس:متابعة”محمد الدفيلي”:

أدت التساقطات الكبيرة التي عرفتها منطقة جماعة عكرمة والطلوح مساء أمس إلى فيضانات لم يسبق لها مثيل بالمنطقة ، حيث بلغت حمولة بعض الأودية ارقاما قياسية ، و من بينها واد سي سالم الذي أدى إلى قطع الطريق الإقليمية الرابطة بين الطلوح وعكرمة على مستوى دوار اولاد عبد الله.
ومن اللحظات الأولى تم استنفار اللجنة الإقليمية لليقضة و التتبع ،حيث انتقلت السلطة المحلية والدرك والجماعات و الوقاية المدنية إلى عين المكان تحت الإشراف المباشر لعامل الاقليم.
وقد مكن هذا الحضور الميداني من تفادي كارثة بكل المقاييس، عندما غامر أحد أصحاب النقل السري بقطع الوادي غير آبه بمنع الدرك الملكي ،حيث جرفت المياه السيارة ،وقد مكن تكاثف جهود السلطة المحلية والدرك والمنتخبين والساكنة المحلية من إنقاد جميع الركاب وإخراجهم من السيارة والوادي رغم قوة المياه، وفور ذلك تم اعتقال السائق المتسبب في الكارثة من طرف الدرك الملكي،قصد اتباع المسطرة في حقة.
كماتسببت السيول في انهيارات في بعض الاسطبلات المبنية بالطين (حالتين ) ،كماعرفت دواوير التراترة و وأولاد سعيد بجماعة الطلوح دخول المياه على مجموعة من المنازل .
وفي الساعات الأولى لصباح اليوم ،حل السيد عامل الإقليم في جولة على الأقدام في المناطق المتضررة، حيث قام بمواساة المواطنين كما اطلع على الأضرار ، واقترح مجموعة من الحلول وهذا هو الأهم من أجل تفادي تكرار هذه الفيضانات بما فيها إنجاز دراسات وإنشاء منشآت فنية أو تعديل منشآت قائمة ،وقد استحسنت الساكنة هذا التدخل والحضور الآني للسيد العامل .