مؤامرة قدرة
نشر الخميس 5 شتنبر 2019

ماروك بريس:عبد الودود وشان

عجيبا أمر هذه الأمة ،أمة استطابت التآمر في كل لحظة سنحت لها لنهش جيوب الفقراء،لكن الأمر استفحل بسبب صمت المواطن الذي آنس كل أنواع التعسف والخنوع ،واستطاب عيشة الذل المفضي لجحيم العيش ومرارته .

ونحن على موعد مع الدخول المدرسي لا بد أن أشير الى ظاهرة رفع أثمنة الصور الفوثغرافية في آزمور -هذه المدينة التي تكالب عنها الدهر والإنسان كل حسب مشربه السياسي أو الإداري أو الإجتماعي – لكن السؤال الذي يطرح نفسه أين هؤلاء الذين يتشدقون بحماية المواطن من التسيب ونخر جيوب المواطنين البسطاء الذين توالت عليهم اللكمات من كل باب ؟،وأين غاب المسؤولين عما يحدث في هذا الإقليم مما يدور حولهم ؟ ام أن شهية الصور المرتقبة عند الدخول المدرسي انستهم آلام الناس ومآسيهم .

أكيد أنكم ستقابلون هذا النداء بآذان صماء .لا تعجبوا من وجهة نظري هذا فسوف تدمي الفقراء و لكن آعلموا أنكم عنهم لمسؤولين.