مدرسة الكوحل  بسيدي علي بنحمدوش بحجرة  واحدة وتماطل مجهول للمسؤولين
نشر السبت 1 يونيو 2019

ماروك بريس :أزلو محمد
توصلت إدارة “ماروك بريس”بمكالمة هاتفية من أحد ساكنة دوار الكوحل بجماعة سيدي علي بنحمدوش دائرة أزمور، تدور فحواها حول المدرسة الابتدائية الموجودة بدوارهم،والتي تحمل نفس إسم الدوار، حيث أنها تحوي فقط حجرة  واحدة للفصل الدراسي الأول ابتدائي، رغم أن الرئيس الراحل ، تبرع للجماعة بأرض مجاورة لهذه المدرسة،حتى يتمكنوا من بناء حجرة أخرى والتمكن من استمرار الهرم الدراسي لباقي المستويات الابتدائية، وإبعاد شبح خوف أولياء الأمور على فلذات أكبادهم من حوادث السير، ومن قطع طريق خطيرة من دوارهم في اتجاه المؤسسات الموجودة بداخل الجماعة.
وحسب مصادرنا داخل جماعة سيدي علي بنحمدوش، فميزانية بناء وتشييد قاعة أخرى متوفرة ،كما أن عامل إقليم الجديدة أشار في إحدى اجتماعاته مع المكتب المسير للجماعة، إلا أن هذه الغرفة كان من المفروض بناءها قبل شهور خلت.
ويبقى تساؤل ساكنة هذا الدوار مطروحا،حول الأسباب الكامنة وراء عدم بناء حجرة إضافية، حتى تتمكن من استيعاب أطفال آخرين، وكذلك إضافة أقسام ابتدائية أخرى،ودائما على حساب أقوال المتصل،فرغبتهم على الأقل أن تتوفر هذه المؤسسة على فصول دراسية حتى السنة الرابعة ابتدائي،حينها يمكن بحكم السن أن ينتقل أبناؤهم للمؤسسات الموجودة داخل الجماعة.
فهل سيتمكن المجلس الحالي الآتي” الذي مازال الصراع محتدما حول من سيقوده، بعد رحيل الرئيس السابق لدار البقاء” من بناء هذه الحجرة؟؟؟
سيبقى التساؤل مطروحا لحين معرفة هوية الرئيس الجديد.