الجمعية الإقليمية للشؤون الثقافية بالجديدة تحت المجهر
نشر الثلاثاء 28 ماي 2019

ماروك بريس:بقلم البري الجيلالي

قريبا ستعيش مدينة أزمور على إيقاع موسيقى الملحون،خلال  تنظيم المهرجان السنوي للملحونيات، فأزمور أكملت مشوار التنمية ولم يبقى لها سوى أن تغرد خارج السرب، بإيقاعات ملحونية،وبإتباع حكمة الأجداد”العكر على …..”.

وبعيدا عن مدى جاهزية مدينة أزمور لمثل هذه الأحداث، ما أثارني شخصيا هو الملصق الخاص بالمهرجان،حيث ارتأت الجمعية المنظمة ، أن تشير في ملصقها إلى المدعمين الإعلاميين، وبنظرة بسيطة تتضح الرؤية الجلية في تهميش منابر إعلامية محلية، وهذا ما يؤكد بالملموس بأن الجهات المنظمة تبخس حق الاعلام المحلي، وتضحك على ذقون بعضهم بمبالغ زهيدة للتغطية فإلى متى ستبقى الجمعية الاقليمية للشؤون الثقافية بعيدة عن المحاسبة؟

وهل المجلس الأعلى للحسابات غير مهتم بملايين السنتيمات التي تصرف بعيدا عن المراقبة؟

نتمنى من الجهات المسؤولة مراقبة أموال الجمعية الاقليمية للشؤون الثقافية بالجديدة، حتى يكون الرأي العام المحلي والاقليمي على بينة وتتضح له الرؤية السوية؟

ولنا عودة للموضوع بعد تقصي الحقائق.