مشرملة ذات سوابق تثير الرعب بين أسر ساكنة سيدي علي والأمهات يتخوفن على أبنائهن المتمدرسين:
نشر الأربعاء 8 ماي 2019

ماروك بريس:

لا حديث اليوم بين مواطني سيدي علي بنحمدوش دائرة أزمور، بمختلف فئاتهم العمرية سوى عن تلك المشرملة التي حطت الرحال بسيدي علي لتنتصر لرغبتها في الإنتقام من كل من صادفته في طريقها، وبيدها أداة حادة ومادة الملح لإحكام قبضتها على فريستها ، تنفيذا لغريزتها في إيداء المجتمع وخاصة على مستوى الوجه، لترك أثار للجرح معززة في تنفيذ جريمتها بمادة الثوم، الشيئ الذي خلف حالة من الإستياء والتذمر لدى المواطنين ،الذين ناشدوا في أكثر من مرة تدخل السلطات المحلية و الأمنية، لوقف هذه المشرملة عند حدها بعدما طال الرعب، صفوف آباء وأولياء التلاميذ المتمدرسين خوفا من أن يطال أبناءهم الإعتداء، بعدما سجلت حالات في صفوف رجال ونساء وأطفال كانوا إحدى ضحاياها خلال هذا الأسبوع، في الوقت الذي يتداول فيه المواطنون بدوار الخربة ولافيراي والدغوغي ، أن تلك المشرملة تقتحم المنازل في واضحة النهار معرضة ربات البيوت لكل المخاطر ،مما أضحى لزاما على السلطات العمومية التدخل على عجل لإيقاف هذه المشرملة ،التي توهم البعض بكونها مختلة عقليا لتنفيذ مخططاتها حتى في السرقة .