بلاغ صحفي_الاجتماع الشهري للجنة التقنية الإقليمية:
نشر الجمعة 29 مارس 2019

ماروك بريس:عن مكتب التواصل والاعلام.

ترأس السيد عامل إقليم الجديدة في 27 من مارس الجاري، الاجتماع الشهري للجنة التقنية الإقليمية والذي خصص لتدارس الوضعية الراهنة لقطاع الإسكان والتعمير، وذلك بحضور السيد رئيس المجلس الإقليمي، وجميع السادة رؤساء الجماعات الترابية، والسادة نواب الرؤساء ومديري المصالح الجماعية، والسادة رجال السلطة، والسيدات والسادة مدراء ورؤساء مختلف المصالح اللاممركزوفي كلمته التوجيهية أكد السيد العامل على أهمية قطاع الإسكان والتعمير بالنظر لارتباطه بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية، والى دوره الفعال في تقليص الفوارق المجالية وفي مواكبة الدينامية الاستثمارية الي يشهدها الإقليم. كما نوه كذلك بالمجهودات النوعية المبذولة من طرف المنتخبين ومختلف الإدارات المعنية بتدبير هذا القطاع والتي أثمرت مجهوداتها في الرقي بميادين تهيئة المجال وتحسين الفضاء العمراني والتدبير الحضري والإسكان. وفي السياق ذاته، شدد السيد العامل على ضرورة انخراط وتعبئة كل الطاقات والنخب المحلية بغاية وضع وتنفيذ مشروع متوازن ومستدام، يرتكز بالأساس على دعم الاستثمار المنتج، وعلى تجاوز معضلة السكن غير اللائق، وإنعاش الحركة الاقتصادية وتأهيل المراكز الحضرية والقروية.

وبعد ذلك قدم كل من السيد المدير الإقليمي لإعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، والسيد مدير الوكالة الحضرية والسيد ممثل وكالة العمران عروضا مفصلة شملت حصيلة هذا القطاع ومختلف الإنجازات على الصعيد الإقليمي، إضافة الى برامج العمل المزمع تنفيذها في أفق السنة الجارية.

وعقب مناقشة مستفيضة من طرف السادة رؤساء الجماعات الترابية، والتي أبرزوا من خلالها الصعوبات والاكراهات التي تعترض الساكنة بالعالم القروي والمجال الحضري، خلصت أشغال الاجتماع الى مجموعة من التوصيات تمثلت فيما يلي:

– تسريع مسطرة المصادقة على تصاميم التهيئة التي هي في طور الانجاز؛

– العمل على احداث تصاميم نموذجية ومخططات توجيهية للجماعات الترابية ذات رؤية مستقبلية، وذلك بهدف تشجيع الاستثمار وتسهيل المساطير؛

– العمل على ابرام شراكات واتفاقيات جديدة لتعميم الاستفادة بجميع الجماعات الترابية وللاستجابة لتطلعات المواطنين؛

– التسريع بتحيين الوثائق المتعلقة بإنجازات العمران؛

– وضع برنامج عمل استعجالي متعلق بتسوية الحالة العمرانية الغير قانونية والشهادات الإدارية المتعلقة بتصحيح التصاميم التي تشوبها بعض الاكراهات الميدانية؛

– وضع خريطة طريق وتشجيع الاستثمار خاصة بالعالم القروي؛

– وضع برنامج عمل وفق جدولة زمنية محددة للمصادقة على الدراسات المنجزة في إطار المخططات التوجيهية؛

– فتح نقاش بتنسيق مع الجماعات الترابية حول مساطر التعمير بالعالم القروي يأخذ بعين الاعتبار خصوصية وتطلعات سكان العالم القروي وتنمية الاستثمار به.

وفي الختام تقرر احداث لجنة إقليمية برئاسة المدير الإقليمي لإعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة لوضع برنامج عمل محدد في الوقت لاتخاذ التدابير الضرورية والآنية لإنجاز المشاريع المتعثرة وبهدف بلورة التوصيات التي خلص اليها الاجتماع على أرض الواقع.