إلى مندوب الأملاك المخزنية بالجديدة “ما هكذا تورد الإبل “
نشر الأحد 16 دجنبر 2018

ماروك بريس :

بعد نشرنا لمقال سابق تحت عنوان” خطير :شكاية ضد موظف بتهمة إستغلال النفوذ”،والذي دارت محاوره حول موظف بالمكتب الجهوي للإسثتمار الفلاحي بالجديدة، والذي إستغل نفوذه في قضية عملية كراء بقعة أرضية تابعة لملك الدولة، الكائنة بجماعة العامرية قيادة بني هلال إقليم سيدي بنور ، رسم عقارها عدد 5889/75 و ماشاب هذه العملية من غموض، وبعد أن كنا ننتظر من الجهات المعنية التدخل للحد من هذا الخرق السافر للقانون،فاجأنا مصدرنا بأن عم الإخوان أصحاب الشكاية، توصل بإنذار من طرف مندوب الأملاك المخزنية بالجديدة، يقوم من خلاله بتهديده باللجوء إلى القضاء.
وهنا نطرح تساؤلات قانونية :هل يحق لصاحب الإنذار باللجوء لهذه الطريقة القضائية،والتي هي من إختيارات السلطات القضائية.
أصحاب الشكاية كانوا يمنون النفس بأن يكون
يكون السيد المندوب محايدا،وأن لا ينحاز لأي جهة على الأخرى ، فمن المفروض أن يستفيذ من عملية كراء أرض فلاحية الفلاحين بالدرجة الأولى وليس الموظفين.