لفضاءات الإيكولوجية لإقليم صفرو وكثافة الزائرين
نشر الأربعاء 15 غشت 2018

ماروك بريس:بقلم:رشيد گداح/صفرو .

يشهد إقليم صفرو خلال العطلة الصيفية منحى تصاعديا في عدد الزائرين للإقليم وفضاءاته التي تعتبر متنفسا من أجل قضاء العطلة الصيفية .

بعيدا عن أجواء الشواطئ يختار المغاربة من الداخل والخارج التخييم و الاستقرار قرب الوديان الانهار الضايات السدود الشلالات المنابع المائية والمسابح في جو من الراحة رفقة منظر طبيعي يعكس مؤهلات إقليم صفرو الذي يزخر بثروة مائية( شلال صفرو . سكورة – وادي أكاي – عيون مزدغة. مزدوا .صنهاجة -سد الواتة…..) مهمة تجلب الناظرين في مقابل دلك اسثثمارات سياحية توفر جو من الراحة على شكل منتزهات سياحية ( سيدي خيار – أكودير – العنوصر ……) . وفي هدا الصدد نشيد بكل من يساهم إيكولوجيا في الحفاظ على البيئة وجغرافية المحيط من أجل تحقيق مدينة خضراء في ظل الكثافة السكانية و العمرانية . ونهج استراتيجية اشعاعية تحسيسية برنامجية في تخطيط محكم على المدى القريب و المتوسط من أجل الحفاض على الثروة المائية بالاقليم وتفعيل مبدأ الترشيد والعقلانية تشاركيا في هدا الكنز الثمين الدي يعتبر ملكية للجميع ، للحد من استغلاله لفائدة المصالح الخاصة وإستنزافه .

من أجل الرقي بالسياحة الداخلية وإعطاء نمودج بيئي لمدن المغرب. ولاسيما تشجيع الدولة في العشرية الأخيرة للقطاعات الوزارية المكلفة بالبيئة الفلاحة السياحة في آطار تسهيل ولوجيات الخدمات وتسهيل مساطر وقوانين تحاول الوقوف عند المخاطر و إعطاء حلول ناجعة سيتم تطبيقها وفق توصيات COP 22 الذي انعقد بمراكش بحضور وازن لرؤى وأفكار كونية تراعي استمرارية الإنسان في الحياة وعلاقته مع الطبيعة .