حفل تكريمي تحت شعار : “مسار مشهود وعطاء لامحدود”بالجديدة.
نشر الإثنين 9 يوليوز 2018

ماروك بريس:متابعة”عبدالعزيز الوسقي”
قال تعالى: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً} صدق الله العظيم.
في هذا الإطار ومن هذا المنطلق، نظم المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين الدارالبيضاء –سطات: الفرع الإقليمي الجديدة، يوم الجمعة 22 دجنبر 2017 ابتداء من الساعة الثالثة مساء بالمدرج، حفلا تكريما للمتقاعدات والمتقاعدين لسنة 2017 ،
تحت شعار : “مسار مشهود وعطاء لا محدود”.
وقد عرف الحفل الذي تم في جو حميمي، حضور فعاليات تربوية، وجمعوية مختلفة: نخص بالذكر السيدة المديرة المساعدة أمال الفارسي ، السيد المنسق السابق للجنة الاجتماعية عطاالله الأزمي، السادة المديرين الكفلاء ، السيدات والسادة المكونين، السيدات والسادة الأطر الإدارية المتدربة، الطاقم الإداري بالفرع، مفتش الثانوي التأهيلي تخصص الاجتماعيات…
وقد تم استقبال المتقاعدات و المتقاعدين بالتمر و الحليب قبل انطلاق الحفل.
وبعد تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم وفي كلمة بالمناسبة، التي نابت فيها المديرة المساعدة أمال الفارسي عن المدير الجهوي السيد عبدالسلام ميلي، رحبت بالحضور الكريم، وثمنت مجهودات اللجنة المنظمة، كما هنأت المتقاعدات والمتقاعدين بهذا الحفل البهيج، الذي  يُعْتَبَرُ استمرارية للسنة الحميدة، والْتِفَاتَةً كَرِيمَةً تَنْطَوِي على رَمْزِيَةِ التَّقْدِيرِ التِّي يُولِيهَا المركز، للأطر العاملة به والَّذِينَ أَثْبَتُوا أَنَّهُمْ على قَدْرٍ عَالٍ مِنَ المَسْؤُولِيَةِ وَالكَفَاءَةِ وَالاِقْتِدَار، والمُثَابَرَة وَالتَّفَانِي وَالإِخْلَاص؛ فَقَدَّمُوا لِوَطِنهِمْ خِدْمَاتٍ جَلِيلَةً يَجِبُ أَنْ تُكْتَبَ بِمِدَادِ الفَخْرِ وَالاِعْتِزَاز.
وبعد كلمة الأستاذة المنسقة مباركة عوشبي والتي زكت فيها ما قالته المديرة المساعدة، توالت كلمات بعض الحضور الكريم في حق المتقاعدات والمتقاعدين الآتية أسماؤهم :
الأستاذة مباركة شمس الدين
الأستاذة فاطمة رتيمي
الأستاذة خديجة برجامي
الأستاذ التباري النباري
الأستاذ محمد طرسال
الأستاذ عبدالعزيز صلاح الدين
كلها كانت عرفانا بالجميل لما قدمه المحتفى بهم من تضحيات جسيمة خدمة للوطن. وقد قدمت لهم مجموعة من الهدايا مع باقات من الزهور؛ وقد كان يتخلل التكريم، بين الفينة والأخرى، وصلات غنائية وسكيتشات وكذا قصائد زجلية وأشرطة فيديو تحمل شهادات وارتسامات في حقهم.
وفي الختام شكرت منشطة الحفل الحضور ودعتهم إلى التقاط صور تذكارية جماعية قبل التوجه إلى بهو الطابق العلوي المخصص لحفلة الشاي.