نقابة الصحافيين المغاربة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي لشغل تعقد اجتماع طارئ
نشر الإثنين 23 أبريل 2018

انعقد إجتماع موسع للمكتب الوطني لنقابة الصحافيين المغاربة، يوم أمس السبت 21 أبريل الجاري علي الساعة العاشرة صباحا ، بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالدار البيضاء، برئاسة الكاتب الوطني وبحضور العديد من الصحافيين وكتاب الفروع .
وقد خصص الإجتماع لمناقشة عدد من القضايا التي شغلت الجسم الصحفي والرأي العام الوطني، وتفعيل النقاط التي تم الإتفاق عليها في اللقاءات التي أجرتها النقابة مع السيد وزير الاتصال والثقافة.
واعتبارا للمهام الملقاة على عاتقها كنقابة الأكثر تمثيلية على الصعيد الوطني، والتي تضم العديد من المؤسسات الإعلامية بجميع روافدها “الاعلام الإلكتروني، المكتوب والسمعي البصري والإعلام المؤسساتي”
فإننا بالمكتب الوطني نعبر عن :
1- استنكارنا الشديد للهجمة الشرسة التي يتعرض لها الصحفيون، والتي وصلت لحد الإعتداء الجسدي والنفسي الذي مارسه أحد المحامين على الزميلة فاطمة الزهراء رجمي التي تعمل كصحفية بموقع “شوف تيفي”.
2 – فتح تحقيق قضائي مع المحامي الذي تسبب في كسر أنف الزميلة بغض النظر عن الصفات الوظيفية والسياسية للمعتدي والمعتدى عليها، وفقا لما ينص عليه القانون.
3- مطالبتنا لهيئة المحامين بالدار البيضاء التي نكن لها الاحترام بالتدخل و أخذ المتعين في حق كل من يخرج عن الاعراف و التقاليد و القوانين المنظمة لمهنة المحاماة و محاسبة كل من تصرف بأفعال أو أقوال لا تشرف من يفترض فيه الدفاع على التطبيق السليم للقانون إن تبث في حقه المنسوب إليه .
4 – استغرابنا لمضمون لبعض التصريحات الأخيرة التي أدلت بها إحدى المحاميات، على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك، بخصوص واقعة كسر أنف الصحفية، والتي ابانت عن حقد لا مثيل له اتجاه الصحفيين ووصفهم بـ” النصابة و المجرورين و ناشري الظلام ” وهي تهمة يعاقب عليها القانون.
5- اعتبار هذا الحادث فردي ولا يمكن أن يؤثر على علاقات التعاون والصداقة و الاحترام الضاربة في عمق التاريخ بين السلطة الرابعة وهيئة المحامين.