هذه حقيقة شركة درابور/رمال المكلفة بجرف رمال نهر أم الربيع
نشر الخميس 19 أبريل 2018

ماروك بريس:

انتشرت في الفترة الأخيرة بمدينة أزمور وسيدي علي بنحمدوش,أخبار تروج حول شركة درابور/رمال,المكلفة بجرف رمال نهر أم الربيع,حيث قامت بعض الجهات بإشاعة أن الشركة تستنزف رمال المنطقة,وتقوم بخروفات خطيرة, كما تتهم الشركة بأنها غير قانونية بعد نهاية فترة الترخيص لها.

وبعد توصل إدارة ماروك بريس بالخبر وبالاتهامات التي كيلت للشركة السابق ذكرها,توجهنا رفقة ممثلي بعض المنابر الإعلامية بالمنطقة,صوب مقر الشركة بجهة سيدي علي بنحمدوش.

مباشرة بعد وصولنا للمقر,إستقبلنا مسيرها بالحفاوة,وقام بتسهيل مأموريتنا للوصول إلى المعلومة الحقيقية.

وللأمانة الأدبية والإعلامية,فقد وجدنا بأن الشركة تعمل في النور”كما يقول المثل المصري”,وبأنها تشتغل وفق ضوابط علمية مهنية قل مثيلها,كما أن عقد ترخيص الشركة مع وزارة التجهيز “الوزارة المعنية”إنتهى فعلا نهاية دجنبر 2017,لكن الشركة قامت بمراسلة الوزارة المعنية في 21 دجنبر2017,لكن الأخيرة لم ترسل لها رفض طلب الترخيص,وما دام أن مدة الترخيص جاوزت الثلاث شهور,فقانونيا الشركة تعمل وفق القانون,كما أنه عند معاينتنا لعمل الشركة,فقد تبينا لنا بأنها لا تقوم بأي عمل يلوث البيئة, بل صب الصرف الصحي بالوادي من طرف جماعتي أزمور وسيدي علي بنحمدوش هو الملوث الحقيقي للبيئة.

أما على الصعيد الضرائبي,فالشركة تقوم بتسديد جميع مستحقاتها, كما أنها سددت خلال عام 2017,ما مبلغه190 مليون سنتيم لجماعة سيدي علي بنحمدوش.

وإجتماعيا فالشركة تشغل أزيد من 20 شخص ينتمي للمنطقة,كما أنها بصدد تعبيد وتزفيت الطريق المؤدية لضريح عائشة البحرية.

وفيما يلي مقطع فيديو للزميلة “الجديدة نيوز”يصب في نفس الموضوع: