مدير الشراكة والاتفاقيات بوزارة الشؤون الاقتصادية البريطاني  يحل بغرفة التجارة والصناعة والخدمات الدارالبيضاء – سطات تطمينات بريطانية للمقاولة المغربية
نشر الخميس 12 أبريل 2018

ماروك بريس:

بالمقر المركزي لغرفة التجارة والصناعة والخدمات الدارالبيضاء – سطات، قام وفد ابريطاني هام، بزيارة عمل ومجاملة، يترأسه مدير الشراكة والإتفاقيات الدولية بوزارة الشؤون الخارجية البريطانية.
خلال اللقاء الذي جمع السيد ياسير عادل رئيس الغرفة، والسيد هوك إليوط، مدير الشراكة والإتفاقيات الدولية بوزارة الشؤون الخارجية البريطانية، أعرب رئيس الوفد البريطاني الزائر للغرفة عن رغبة المملكة المتحدة البريطانية في تقوية العلاقات الإقتصادية والتجارية مع الجانب المغربي.
وفي نفس السياق، أضاف السيد هوك إليوط، أن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي لن يضر بالعلاقات بين البلدين، بل بالعكس من ذلك، فإن الجانب البريطاني يطمئن المقاولة المغربية متعهدا بالحفاظ على المصالح التجارية والإقتصادية المغربية.
وكان هذا اللقاء مناسبة ليعرض رئيس الوفد البريطاني تفاصيل المفاوضات التجارية الجارية بين الإتحاد الأوروبي وبين المملكة المتحدة بخصوص التبعات المالية والقانونية والإقتصادية.
كما أوضح رئيس الوفد البريطاني، أنه تم الإتفاق على تخصيص مرحلة انتقالية إلى غاية سنة 2021 لتمكين جميع الأطراف من تأمين مصالحهم بعد مغادرة بريطانيا للإتحاد الأوروربي. مما يعني محافظة المقاولة المغربية المتعاملة مع بريطانيا على جميع حقوقها ومصالحها إلى حين تجديد اتفاقية اقتصادية خاصة بين المملكة المغربية والمملكة المتحدة بعد هذه المدة الزمنية.
من جانبه أكد السيد ياسير عادل رئيس الغرفة على متانة العلاقات المغربية البريطانية وتجذرها في التاريخ، داعيا إلى ترجمة هذه العلاقات الجيدة لمزيد من التعاون الإقتصادي بين البلدين، وتشجيع المستثمرين البريطانيين على الإستثمار بالمغرب عامة وبجهة الدارالبيضاء – سطات خاصة، لما تتوفر عليه هذه الجهة من مؤهلات وفرص استثمارية هائلة. سيما أن المغرب يعد بوابة للمستثمرين الأوروبيين للولوج إلى السوق الإفريقية الواعدة.
وخلص هذا اللقاء المتميز إلى تكليف إدارة الغرفة بالتنسيق مع قنصلية المملكة المتحدة بالدارالبيضاء بإعداد برنامج عمل مشترك للتعاون وتنظيم اللقاءات والزيارات المتبادلة.
حضر هذا اللقاء قنصل المملكة المتحدة بالدارالبيضاء، السيد جازون إيفوري والسيد أيان ماكندريك، مسؤول شراكات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بوزارة الشؤون الخارجية البريطانية. والسيدة أليس فيكرز، مسؤولة بمديرية الشراكة والإتفاقيات الدولية، والسيدة روزيتي سميتا، مسؤولة بسفارة المملكة المتحدة بالرباط. كما حضر من الجانب المغربي، السيد رشيد بوعمرة رئيس لجنة العلاقات الدولية بالغرفة